Featured Video

Web Page Hit Counter

free counters

الأحد، 6 يونيو، 2010

شبهات عن زواج الرسول بالسيده عائشه :

                                                      
أولا :



يقولون  .. طفلة !! .. اذن فلنعرف معا معنى كلمة طفلة :


a child is an individual who has not yet reached puberty


وبما أن السيدة عائشة كانت بالغة عند سن التاسعة .. اذن فهى ليست طفلة .


والنساء فى ذلك العصر كانت كوابيسهن ان يصلن سن الثانية عشرة دون زواج ...


اذن سن الزواج الطبيعى فى ذلك الوقت كان 9-12 او من وقت البلوغ الى ما بعد ذلك ....


وأذكر لكم أن " خولة بنت حكيم " زوج عثمان بن مظعون ، التي كانت تحمل هم الرسول وتديم التفكير في شأنه بعد وفاة السيدة خديجة . حين ذهبت إلى النبي لتخرجه من شجوه و أحزانه ، وتقول له : أفلا تزوجت يا رسول الله لتسلو بعض حزنك وتؤنس وحدتك بعد خديجة ؟ وسألها رسول الله : من تريدين يا خولة ؟ قالت : " سودة بنت زمعة" أو "عائشة بنت أبي بكرا"


والآن يستطيع القارىء أن يفهم : أن خولة حين قدمت عائشة مع سودة لرسول الله . كانت تعتقد أن كلتيهما تصلح للزواج من رسول الله ، وتسد الفراغ الذي كان يشقى به بعد موت السيدة خديجة. وكانت عائشة بكرا ، وسودة ثيبا متقدمة في السن ، فبمجرد العرض على رسول الله بهذه الصورة - عرض زوجتين إحداهها متقدمة في السن وكانت تحت رجل آخر، والثانية كانت بكرا - مجرد هذا العرض - يدل عل أن خولة بنت حكيم - نفسها- تشعر بأن كلتيهما صالحة تماما لأن تكون زوجة . ومعنى ذلك أن عائشة كانت في نمائها ونضوجها ، واضحة معالم الأنوثة في نظر خولة على الأقل ، وهي العارفة بمآرب الرجال في النساء .


كذلك نجد أن السيدة " أم رومان " والدة عائشة ، كان اغتباطها شديدا عندما فسخت خطبة عائشة من "جبير بن المطعم " كما طفرت بها الفرحة،لما علمت أن رسول الله قبل زواجها ، وقالت لأبي بكر: " هذه ابنتك عائشة ، قد أذهب الله من طريقها جبيرا وأهل جبير. فآدفعها إلى رسول الله ، تلق الخير والبركة


إن الأم حين تطلب لفتاتها الزواج ، تكون أعرف الناس بعلامات النضج في ابنتها ،


وتدرك ثورة الأنوثة في وليدتها ، فتبدأ تتشوق إلى يوم ترى فيه ابنتها في زفافها ، وفي جلوتها ، كعروس إلى زوت تحب أن يكون لابنتها مصدر سعادة، يريها الحياة من نافذة الأسرة، ويدخل بها الدنيا من باب الأمهات .


ولى أن اسأل هل عندكم دليل و احد أن عائشة في ذلك الوقت و في ظل الظروف الطبيعية المواتية انها لم تكن حائضا في سن 9 سنوات او 9 سنوات و بضع اشهر ؟
             -------------------------------------
ثانيا :


تقولون انها لم تخير .. وانها اجبرت على الزواج !! ....؟؟


اذن اليكم أجمل آية وأجمل حديث :


الأحزاب {28} يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً {29} وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآَخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا

قالت السيدة عائشة: لما نزل الخيار قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إني أريد أن أذكر لك أمرا، فلا تقضي فيه شيئا حتى تستأمري أبويك". قالت: قلت: وما هو يا رسول الله؟ قال: فردّه عليها. فقالت: فما هو يا رسول الله؟ قالت: فقرأ عليها: { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا } إلى آخر الآية. قالت: فقلت: بل نختار الله ورسوله والدار الآخرة. قالت: ففرح بذلك النبي صلى الله عليه وسلم

                     ------------------------------


ثالثا :


تقولون فرق السن الخارق ؟


نقول أن السيدة عائشة كانت سعيدة بزواجها وتغار على زوجها ولو كان فارق السن غريباً لانتقده كفارقريش ولعاب اليهود على السيدة مريم ويوسف فرق السن الكبير بينهما (أكثر من سبعين سنة). فرق السن الكبير لم يكن قط خارج العادة في تاريخ البشرية.
وقبل ذلك كانت السيدة عائشة مخطوبة لرجل آخر ....
اذن فرق السن لم يكن مشكلة عندهن ....
وحقيقة أخرى غابت عنكم أن السيدة عائشة بسبب سنها بقيت تُعلم الأمة دينها لأطول مدة ممكن...

ولى سؤال :


لماذا أهل الكتاب من يهود و نصارى بل حتى الفرس و الرومان و قريش لم ينكر احدهم هذا السن مع الاشارة ان النكاح في الاسلام يعلن و خصوصا اذا تعلق الامر بمحمد صلى الله عليه و سلم لان أمره كان أكبر حدث و كانوا يتتبعون كل صغيرة و كبيرة عنه .أكان حلالا عند الجميع الزواج بفتاة 9 سنوات فاقر الجميع النبي على ذلك ؟

            ---------------------------------------
رابعا :


تقولون نفسية عائشة .. نفسية عائشة .. نفسية عائشة ؟!


نقول .. وهل تقدمت أم المؤمنين بشكوى إلى منظمة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بخصوص ذلك؟ وهل وكلتكم عائشة لتكونوا محاميين لها ؟ هل اشتكت لكم السيدة عائشة من المعاناة النفسية التى تدعون بها ؟ ولو مرة واحدة فى حياتها الزوجية ؟ هل قرأتوا يوماً حرفا ًواحداً يقول أنها كانت نادمة على هذا الزواج؟


لا .. بل كانت سعيدة بزوجها وتغار عليه .. ولم تشك مرة فى انه نبى .. واختارت البقاء مع النبى بعد ان خيرها ...


تتكلمون عن السيدة عائشة وكأنها تعقدت نفسيا من هذا الزواج !! .. بل بالعكس السيدة عائشة منذ زواجها استوعبت كل حدث شهدته وفهمته من المنظور الشرعي وتذكرت كل ذلك وعلّمت علماء الأمة سنين طوال بعد وفاة النبي وهذا المستوى يصعب أن تجده في طلبة الجامعات...


هل فتاة معقدة نفسيا بهذا الشكل الذى ذكرتموه تفعل هذا ؟ ...


واليكم الزواج المبكر حسب اليونيسيف له ثلاثة مساوئ :


1- عدم إكمال التعليم. طبقوا ذلك على موضوعنا واخبرونا أية جامعة حُرمت منها بنات القرن السادس


2- الحمل المبكر, ليتكم تخبرونا كيف تضررت السيدة عائشة من الحمل المبكر.


3- الضرر الثالث ودائماً حسب اليونيسيف هو ظلم الزوج لزوجته بان يعنفها أو ما شابه. النبي بشهادة السيدة عائشة قالت كان خلقه القرآن.


فعن أي أضرار تتحدثون؟ اذكروا لى حرفا واحد على لسان السيدة عائشة يوحى بأنها تضررت .


(إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم)
                ---------------------------------------


خامسا :


تقولون الطلاق {4} وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا


نقول أن هناك فرق بين البلوغ والحيض, وفي الغالب يتأخر الحيض بضعة سنوات بعد البلوغ.


some girls, the time from the beginning of puberty to getting the first menstrual period may take only 6 months; for other girls, it may take longer - up to 3 years.
إذاً المرأة بعد البلوغ تكتمل لديها كل خصائص المرأة باستثناء الحيض حالها كحال الكبيرة التي بلغت سن اليأس.

ثانياً الآية نفسها تتحدث عن نساء وليس عن أطفال. (اللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) هن نساء بالغات لم يحضن بعد وهذا يدعو إلى الريبة لان من الصعب التفريق بين الحمل وبين غياب الحيض عند التي لم تحض وعند التي بلغت سن اليأس, فهما يعيشان نفس الحالة مما يجعل لهما نفس الحكم ونفس العدة.


(وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ ) و (وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ) منهن كذلك, ( إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ).

ثالثاً يمكن للقاضي أن يمنع زواج الحائض إذا كانت لا تتحمل الوطء ويسمح للبالغ التي لم تحض بعد. فالمقياس هو البلوغ والقدر على الجماع وليس الحيض.


بالنسبة للتفاسير : (وَكَذَا الصِّغَار) .. (لِصِغَرٍ) .. (يَعْنِي الصَّغِيرَة) ... (لِصِغَرِهِنَّ)
نعم هن صغيرات, إلا إذا اعتبرت أن كل امرأة هي كبيرة. ابحثوا في التفاسير مرة أخرى واخبروني هل قال احد أنهن أطفال؟
وهنا نعود مرة أخرى لتعريف الطفل.
في الإسلام الطفل هو الذي لم يبلغ الحلم, وهو موافق للتعريف الطبي وكلا التعريفين يفرقان بين البلوغ والحيض الذي يتأخر بسنوات عن البلوغ.
                                     ------------------------------------
سادسا :

تقولون أن الرسول صلوات ربى وسلامه عليه تزوج من خديجة من أجل المال والجاه ؟
نقول .. لماذا حزن عليها بعد أن ماتت ؟ .. وسمى عام الحزن ؟ .. لماذا ظل يتذكرها بالخير بعد أن ماتت ؟ .. ونذكر الواقعة التى حدثت عند فتح مكة حين رأى النبى صديقة لخديجة فهل اليها وجلس يتحدث معها ويتذكر خديجة ... لماذا كانت عائشة تغير عليه من خديجة ؟ حتى أن عائشة تعدت حدودها وغضب منها النبى لما نعتت خديجة بالعجوز الشمطاء غيرة منها لا أكثر....

Do you like this post?

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts with Thumbnails
Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More